المُدَوّن أدناه

مرحبا,

أنا المحاولة المستمرة بالتقرّب من الحقيقة. أيّة حقيقةٍ تعنيني. قد أكون عشوائيّة. قد أكون تافهة في وقتٍ آخر, لا أملُك معياراً ثابتاً أو موضوعاً مركزياً أتمحور حوله. يهمّني الوضع البشري. الإنسان. الفرد. أسمو الوصول إلى تطابقٍ مع نفسي والحفاظ على صدق التعبير والفكرة.

.في المُلَخّص؛ لا أكتُبُ سوى المسودّات، لا أدّعي شيئاً. لا أحمِلُ الخلاص, لكنّي أناضل

أحمد